أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة فاس، خمسة مشتبه فيهم، من بينهم مواطنين من دول جنوب الصحراء وموظفين متقاعدين من سلك الأمن الوطني وعون سلطة معزول، وذلك بتهمة التزوير واستعماله والمشاركة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح ولاية أمن فاس كانت قد ضبطت مواطنا من جنسية كونغولية متلبسا بتقديم شهادة جامعية مزيفة من أجل تجديد بطاقة إقامته بالمغرب، قبل أن تكشف التحريات الأمنية أنه حصل على تلك الوثيقة المزورة من أحد مواطنيه الذي ينشط في مجال التزوير.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تم توقيف المشتبه فيه الثاني، وهو من جنسية كونغولية، والذي تبين أنه يقوم بتزوير الوثائق والشواهد الجامعية بغرض تسهيل حصول الأجانب على سندات الاقامة، وذلك بمشاركة عون سلطة مفصول عن العمل، واثنين من موظفي الشرطة المتقاعدين، مقابل مبالغ مالية.

وأسفرت عمليات التفتيش التي باشرتها مصالح الأمن في هذه القضية عن حجز مجموعة من البطاقات الفارغة المخصصة لتسجيل الأجانب، ومطبوعات لمحاضر وطلبات تتعلق بطلب الحصول على بطاقة الإقامة بالمغرب، وكذا أجهزة كمبيوتر وطابعات ومعدات نسخ تستعمل في عملية التزوير.

وأشار البلاغ إلى أنه تم إخضاع المشتبه فيهم لتدبير الحراسة النظرية قبل أن يتم عرضهم على النيابة العامة المختصة، بعد الانتهاء من إجراءات البحث في النازلة.