كشفت دراسة أعدها أحد أشهر المواقع الإباحية في العالم أن عباراة "سحاقيات" هي الأكثر تداولا خلال البحث الذي يجريه المغاربة الذين يرتادونه.

وبحسب ما نشرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانيّة، فإن نسبة متصفحي نفس الموقع الإباحي من النساء من كل دول العالم، قد وصلت إلى 24 في المائة يوميا.

وتؤكد إحصائيات نفس الموقع، على أن المغربيات يفضلن هن أيضا البحث عن "جنس السحاقيات"، خلال ارتيادهن له.

 

وكان موقع "سي إن إن"، قد صنف المغرب في المركز الحادي عشر، من بين دول شمال افريقيا والشرق الأوسط، من حيث زيارة المواقع الإباحية.

وكشف المصدر ذاته أن المغربي يقضي نحو ثمان دقائق بشكل يومية خلال تصفحه وزيارته للمواقع الجنسية.

وكان موقع “هافينغتون بوست”، قد قدم مجموعة من الخرائط والرسوم البيانية عن طريقة استخدام رواده للمحتوى نقلتها صحف أجنبية عديدة، ومن بين ذلك كانت قائمة تضم 29 دولة تمثل أعلى معدلات المشاهدة بين الفتيات، وفي المرتبة الـ 16 كانت مصر بواقع 9 دقائق و31 ثانية فيما تحتل الفلبين رأس القائمة بواقع 14 دقيقة و20 ثانية في الزيارة.