قُتل المتحدث باسم جبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة في سوريا) ونجله وعشرون جهاديا آخرين، يوم الأحد(3أبريل) في غارات جوية بمحافظة ادلب بشمال شرق البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وبحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس"، فإن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قال: "إن أبو فراس السوري الناطق الرسمي باسم جبهة النصرة ونجله وما لا يقل عن 20 عنصرا من تنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة وجهاديين من فصائل أخرى من جنسيات أوزبكية لقوا مصرعهم جراء استهداف طائرات حربية مقرا لجند الأقصى شرق قرية كفرجالس شمال غرب مدينة إدلب ونقطتين اخريين لجند الأقصى وجبهة النصرة بريف إدلب الشمالي".

وأشار المصدر إلى أن  المرصد لم يتمكن حتى الآن من تحديد ما إذا كانت هذه الغارات روسية أو لسلاح الجو السوري.