دعا الحقوقي محمد الزهاري، رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، إلى عقد اجتماع مع ممثلي الأساتذة ووزير التربية الوطنية والوزير المكلف بالميزانية، واتخاذ القرار الشجاع الذي ينتظره الأساتذة المتدربين، ومعهم مجموعة من مكونات الشعب المغربي، أو المبادرة بإصدار مرسوم حكومي يسقط المرسومين السابقين .

وكتب الزهاري، الرئيس السابق لـ"العصبة المغربية لحقوق الإنسان"، في تدوينة على صفحته الإجتماعية:" بمجرد ما تم الإعلان عن حكومة الديباناج ( النسخة الثانية لحكومة بنكيران ) استغرب المتتبعون عن وجود محمد بوسعيد والي الدار البيضاء آنداك ضمن فريق حكومي يقوده عبد الإله بنكيران".

وتساءل الزهاري في هذا الصدد:"هل الأمر يتعلق بكفاءة ومهنية هذا الشخص الذي سبق الاستغناء عنه خلال حكومة عباس الفاسي، وتم تعويضه بمحمد عبو سنة 2007، وبعده بسعد العلمي بوزارة الوظيفة العمومية خلال يناير 2010 أم أن الأمر يتعلق بمهمة محددة".

وأردف الناشط الحقوقي في ذات التدوينة، "في جميع الحالات كنت أتمنى أن يستمع السيد عبد الإله بنكيران لنبض الشارع ، ويستبق الأمور لإيجاد حل لمشكل الأساتذة المتدربين ، وأن يضيع الفرصة على دعاة التحكم والاستقواء من أجل الركوب على هذه القضية المجتمعية".