“حركيون” يُعنفون نشطاء احتجوا على أوزين بحمل “الكراطة والسطل” (فيديو)

40
طباعة
تعرض عدد من النشطاء يوم الأحد 3 أبريل الجاري، للتعنيف والمطاردة ومصادرة هاتف أحدهم من طرف أعضاء بحزب “الحركة الشعبية” خلال احتجاجهم على وزير الشباب والرياضة السابق محمد اوزين، بمدينة القصر الكبير.

وحسب ما عاينه “بديل” فقد تدخل أعضاء من الحزب المذكور باستعمال القوة من خلال الدفع والضرب في حق النشطاء الذين كانوا يحتجون على اوزين برفعهم للكراطة والسطل أثناء دخوله للقاعة التي احتضنت نشاطا حزبيا للحركة الشعبية الذي حضره أمينه العام امحند العنصر وعدد من وزراء ذات الحزب.

كما عمل الحارس الشخصي لأوزين وبعض أعضاء ذات الحزب على مصادرة هاتف أحد النشطاء بالقوة، ومسح ما وثقه من صور وفيديو للاحتجاج والتعنيف الذي تعرض له النشطاء.

في ذات السياق، “أمر رئيس المجلس البلدي للقصر الكبير بعض أتباعه بالقبض على أحد النشطاء قبل فرار الأخير خوفا على سلامته البدنية، لتتم مطاردته من طرف اتباع الرئيس لمسافة طويلة داخل ازقة ودروب المدينة”، حسب ما صرح به الناشط لـ”بديل”.

كما عبر ذات الناشط في حديثه للموقع عن تخوفهم من المساس بسلامتهم الجسدية بعد هذا الإحتجاج، محملين الحزب المذكور مسؤولية ما قد يطالهم من أذى من ذات الحزب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. عزيز يقول

    القصر الكبير ولا مرقد عصابات مبقى فيه امان لقد رجعنا الى عصر القوي ياكل الضعيف على الساكنة ان توعى بالمسؤولية والشفارة ﻻبدا من محاكمتهم

  2. عزيز يقول

    القصر الكبير ولا مرقد عصابات مبقى فيه امان لقد رجعنا الى عصر القوي ياكل الضعيف على الساكنة ان توعى بالمسؤولية

  3. كاره الظلاميين يقول

    بلادي يا زين البلدان…..كثر فيها التطرف والبلطجية والدواعش والقمع والتسلط والاستبداد والفوضى والسيبة وانعدام الامن والتهجم على مساكن الغير بحجة الامر بالمعروف والنهي عن
    المنكر والمخزن حاضي المسالمين من حقوقيين واساتذة متدربين ومكفوفين ومعطلين ومهمشين يستعرض عليهم عضلاته
    أبهذه السياسة نحصن الجبهة الداخلية في مواجهة اعداء الوطن؟

  4. كاره الظلاميين يقول

    بلادي يا زين البلدان…..كثر فيها التطرف والبلطجية والدواعش والقمع والتسلط والاستبداد والفوضى والسيبة وانعدام الامن والتهجم على مساكن الغير بحجة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والمخزن حاضي المسالمين من حقوقيين واساتذة متدربين ومكفوفين ومعطلين ومهمشين يستعرض عليهم عضلاته
    أبهذه السياسة نحصن الجبهة الداخلية في مواجهة اعداء الوطن؟

  5. رطاط يقول

    حزب الكلاب الضالة ولا غير .اللوم كله لليسار الفاسد والذي اعطى الفرصة كالقصر للاذناب حتى يعلو شانهم في هذا الزمن الرديئ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.