أكدت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، أن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، "يواصل حقده على صحافيي الرأي على غرار ما فعله مع قضاة الرأي باستعمال نفوذه والتربص بالصحفي المثير للجدل، صحفي الموقف والرأي حميد المهدوي مدير الموقع الاعلامي الالكتروني بديل.انفو".

وأوضحت الجمعية في بيان لها، توصل بها "بديل.أنفو"، أن الرميد "أمعن في صنع المتابعات المختلفة والمضايقات المتكررة عن طريق الشرطة القضائية حيث لم يبق له أي أسلوب إلا و جربه في حقه بما فيه التشكي منه شخصيا واستعمال ضابطة الدار البيضاء مرتين".

"جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، أكدت أيضا أن الرميد شكل بهذه المضايقات "اعتداء على الصحفي حميد المهدوي، وعلى أطفاله وزوجته في الوقت الذي يفرض عليه منصبه سعة الصدر وقبول النقد".

إلى ذلك، نددت ذات الجمعية بـ"خروقات وزير العدل معلنة تضامنها مع صحفي الرأي والموقف حميد المهدوي".