علم "بديل.انفو" أن صاحب فندق كان يقام فيه نشاط للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع الناظور، بشراكة مع جمعية اسبانية، اليوم السبت 2 أبريل، طالب المنظمين بوقف انشطتهم التي كانت قد انطلقت كما طلب منهم اخلاء الفندق وذلك بعد تدخل جهات امنية.

ورشة3

وحسب ما أفاد به مصدر حقوقي موقع "بديل.انفو"، فقد "تدخلت السلطات المحلية بجميع أنواعها ( الباشا و القايد و RG ) للضغط على صاحب الفندق الذي كان يحتضن نشاطا تكوينيا من تنظيم فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالناظور بشراكة مع "CEAR comision espanola de ayuda refugiado" الإسبانية و بدعم من منظمة AEXCID في موضوع " تعزيز قدرات المنظمات المغربية العاملة مع الأشخاص في حاجة للحماية الدولية بالمغرب" ( للضغط عليه) من أجل توقيف النشاط وطرد المنظمين من الفندق".


ورشة2

و هو "ما استجاب له صاحب الفندق في حينه و طلب من المنظمين و المشاركين وقف أشغال الورشة الأولى و إخلاء القاعة التي كانت قد إنطلقت بها (الورشة) من تأطير الفاعل الحقوقي المسكم"، يقول المصدر، الذي أضاف أن صاحب الفندق خاطب المشاركين والمنظمين بالقول:"غير سمحوا ليا ماغاديش تكموا الورشة، حيت جا عندي القايد والباشا وقالوا لي انهم لا علم لهم بهذا النشاط"، وذلك بعد انطلاق النشاط بنحو 45 دقيقة.

ورشة

وقال ذات المتحدث " إن المشاركين و الذين يمثلون جمعيات مختلفة تعنى بقضايا الهجرة و اللجوء بالمغرب انتقلوا بعدها الى مقر نقابة "CDT" بالناظور لإستكمال النشاط الذي سيستمر الى يوم الأحد 3 ابريل الحالي.

ورشة4

وكانت السلطات المحلية بعدد من المدن المغربية قد منعت انشطة بالقاعات العمومية و ببعض الفنادق كانت ستنظمها الجمعية المغربية لحقوق الانسان، كما منعت الترخيص لبعض الانشطة التي كان سيشارك فيها قياديون من ذات الجمعية الحقوقية.

ورشة1