يعيش مئات المهاجرين في شمال فرنسا، سرا، داخل مخيمات صغيرة في انتظار انتقالهم يوما الى بريطانيا، على طول الطريق السريع الذي يربط مدينة ليل بدانكرك، في ستينفورد التي تضم اربعة آلاف نسمة.

وبحسب ما أفادت وكالة "فرانس بريس"، فإن حوالى مئة سوداني واريتري يعيشون تحت خيام في وسط حقل موحل بالقرب من بضع بقرات.

وأوضح المصدر، أنه مثل كل المخيمات بالمنطقة، يقع هذا التجمع بالقرب من مكان للاستراحة تتوقف فيه شاحنات. وعند حلول الليل, يحاول المهاجرون تسلق الشاحنات للوصول الى بريطانيا.

وأضاف المصدر، أن ميشال جانسن من منظمة اطباء بلا حدود يقول إن "هناك درجة اقل من المراقبة" في المناطق البعيدة بعض الشيء عن كاليه. “ويمكن للمهاجرين الصعود بسهولة اكبر الى الشاحنات بدون ان يكشف امرهم. بتفرقهم, يضاعفون فرص انتقالهم الى انكلترا”.