سخرت السلطات الأمنية بمدينة العيون عشية يوم الجمعة فاتح أبريل، القوة العمومية لتفريق وقفة احتجاجية لمعطلي المدينة مما خلف بعض الإصابات المتفاوتة الخطورة في صفوف المحتجين.

فحسب ما أظهره شريط فيديو وثق لبعض لحظات التدخل الأمني لتفريق الوقفة الاحتجاجية، فقد تعرض أحد المعطلين للسحل والضرب والركل على مستوى الرأس من طرف عدد من عناصر الأمن، مما خلف جروحا نقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج"، حسب مصدر محلي.


في ذات السياق جدد "التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين" بالعيون، رفضه القاطع لمنطق فرض الأمر الواقع في طبيعة تعاطي الدولة المغربية مع جميع المطالب الملحة للصحراويين، سيما ما أقدم عليه المكتب الشريف للفوسفاط من خلال إقصائه للمئات من المعطلين الصحراويين".

معطلون

وأكد ذات التنظيم في بيان له توصل به "بديل.أنفو"، على "استمراره على درب النضال المدني السلمي، إلى حين الاستجابة لمطالبه الاجتماعية في العيش الكريم و الكرامة الإنسانية، عبر ضمان حق أعضاءه جميعهم في الشغل القار من خلال التوظيف المباشر بالقطاعات العمومية و الشبه العمومية".

معطلون1

وأوضح التنظيم المذكور "أن الوقفة التي نظمها كانت سلمية ومراعية لجميع ضوابط الاحتجاج و التظاهر السلميين"، مضيفا أنه "بعد دقائق معدودات من ترديد العديد من الشعارات المنسجمة مع المطالب الاجتماعية المؤكدة على التمسك بالحق في الشغل، والمنددة بسياسة الدولة المغربية في مجال التشغيل، سارعت تشكيلة من القوات العمومية المشكلة من عناصر التدخل السريع والقوات المساعدة وعناصر بالزي المدني، إلى تفريقها باستخدام مفرط للقوة ".

معطلون2

وأشار بيان معطلي العيون إلى"أن لجنة المراقبة و المتابعة بتنسيق مع لجنة الإعلام و التوثيق، سجلتا وقوفهما على تعمد بعض عناصر الشرطة بزيهم المدني و الرسمي الإمعان في الاعتداء على بعض المعطلين الصحراويين، الذين يستمرون في المشاركة باستمرار في الوقفات الاحتجاجية السلمية".

معطلون3

من جهة أخرى ندد "التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم" بشدة بـ"الاعتقال الذي طال أحد أعضائه"، معتبرا "أن هذا الاعتقال لن يثنيه عن الاستمرار قدما في مسيرته السلمية".


كما دعا ذات التنسيق "السلطات المحلية إلى الإفراج الفوري عن الموقوف، الرفيق المناضل صيكا براهيم بدون قيد أو شرط"، مطالبا " الدولة بفتح تحقيق في الاعتداء الهمجي الذي طال التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم والذي يعتبر انتهاكا خطيرا للحق في الاحتجاج السلمي "، محملا " الدولة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع كنتيجة حتمية للحظر الذي تمارسه على الأنشطة النقابية والحقوقية في منطقة متكالب عليها" .

معطلون4 معطلون5