كشفت مصادر مطلعة أن محمد حصاد، وزير الداخلية، تدخل مرتين من أجل تمكين محمد الصديقي، عمدة الرباط، الذي وجد نفسه في قلب “فضيحة” بعد تسريب وثائق تزعم استفادته من تعويضات مالية من شركة “ريضال” بموجب العجز الصحي، من حضور تدشينين ملكيين بالعاصمة.

وذكرت يومية "المساء" في عدد نهاية الأسبوع، نقلا عن مصادرها أن وزير الداخلية اتصل بالوالي لحظات قبل تدشينين ملكيين بالرباط، من أجل استدعاء عمدة العاصمة، المنتمي الى حزب عبد الاله بن كيران رئيس الحكومة، لحضور التدشينات التي باشرها الملك محمد السادس قبل زيارته لروسيا.

وأشارت المصادر الى أن إقصاء الصديقي كان سيؤثر على علاقة حزب العدالة والتنمية ووزارة الداخلية بسبب ما اعتبر تعمداً لعدم استدعائه لأنشطة ملكية بالرباط إلا في اَخر اللحظات وبعد تدخل وزير الداخلية.