قالت سجى الدليمي، طليقة أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" إن شخصية زوجها السابق غامضة. "الأجواء لم تكن مريحة" هذا ما أجابت به الدليمي على سؤال لماذا غادرت؟

وأجابت في ردها على سؤال إن كانت تحب البغدادي، قالت: "لا،" وذلك في مقابلة حصرية مع قناة "اكسبريسن" السويدية المتعاونة مع شبكة CNN.

وقالت الدليمي في المقابلة، إن زواجها كان تقليديا بعد وفاة زوجها الأول، لافتة إلى أنها كانت متزوجة بالبغدادي لعدة أشهر فقط في العام 2008 وفي ذلك الوقت قالت إنه كان يعمل كأستاذ في الجامعة وكان اسمه هشام محمد، وأنها لم تكن تعلم بوجود صلة تربطه بالإرهاب في ذلك الوقت، معبرة عن صدمتها لاحقا عندما علمت بأن زوجها هو أكثر رجل مطلوب في العالم.

وقالت الدليمي واصفة البغدادي: "كان إنسانا مثاليا كأب، وكان أستاذا، تعلمون كيف هم الأساتذة! كان يعلم كيف يتعامل مع الأطفال أكثر من كيفية التعامل مع أمهم،" وردا على سؤال إن كانت تجرؤ على الخوض في نقاشات حادة معه، قالت الدليمي: "لا.. فهو لديه شخصية غامضة"

وبينت الدليمي أنها تركت البغدادي بعد ثلاثة أشهر من الزواج ولكن بعد أن كانت حاملا بابنته، هاجر".