كشفت مصادر من داخل المجلس الوطني للأساتذة المتدربين، أن الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة"، إلياس العماري، أخبرهم بعد التصريحات التي صدرت عن عبد الاله بنكيران في الموضوع، أن المبادرة والوعود التي قدمها لهم لا زالت قائمة.

وحسب ذات المصادر، فإن أعضاء من لجنة التواصل الخاصة بـ"التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، بعد تصريحات رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، بالمجلس الحكومي ليوم الخميس 31 مارس المنصرم، حول ملفهم، اتصلوا بالعماري، لمعرفة مآل المبادرة التي اقترحها حزبه بتنسيق مع حزب "الاتحاد الاشتراكي"، وكذا ما كان قد وعد به الأساتذة المتدربين لحل الملف، فأخبرهم العماري، بأن ما تم تقديمه لازال قائما، ولا شيء تغير.

وأضاف ذات المصدر أن العماري كان قد أخبر الأساتذة المتدربين، خلال لقائه بهم بأن يستعدوا لعقد جلسة حوار مع مسؤولين حكوميين خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكان بنكيران، قد هاجم تحركات "البام "و"الاتحاد الاشتراكي" بخصوص ملف الأساتذة المتدربين، ونعت المنابر الإعلامية التي تناولت الموضوع بأوصاف قدحية.

وفي ذات السياق صرح الناطق الرسمي بإسم الحكومة وزير الاتصال، مصطفى الخلفي، عقب المجلس الحكومي لوم الخميس 31 مارس الماضي، بالقول:"إن الحكومة لم يراسلها أحد"، مضيفا أن "الحكومة مؤسسة دستورية لا يحق لأحد أن يحل محلها لاتخاذ القرارات"، قبل أن يتم تداول عدد من الوثائق تثبت عكس ما صرح به الخلفي وبنكيران.