أقدم بائع متجول بمدينة تازة، قبل قليل من يوم الخميس 31 مارس، على إضرام النار في جسمه داخل معتصم للأساتذة المتدربين بالقرب من مقر الاتحاد المغربي للشغل بذات المدينة، مما أدى إلى إصابته بحروق خطيرة، وحروق طفيفة ببعض الأساتذة المتدربين.

وحسب ما صرح به لـ"بديل.أنفو"، رشدي الديبي، عضو التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمدينة تازة، فإن "الأساتذة المتدربين تفاجؤوا وهم داخل خيامهم بالمعتصم الذي يقيمونه بالقرب من مقر النقابة المذكورة، ببائع متجول وهو يقدم على رش جسمه بمادة سريعة الاشتعال، قبل أن يضرم النار في جسمه، مما أثار حالة من الهلع والذعر وسط الأساتذة المتدربين، بسبب جري البائع المتجول وسط مخيمهم وألسنة اللهب مشتعلة في جسده، قبل أن تنتقل النيران إلى بعض الخيام التي كان يعتصم داخلها بعض الأساتذة مما دفعهم إلى مغادرتها بسرعة".

بائع متجول1

وحسب ذات المصدر فقد بادر بعض الأساتذة إلى إسقاط البائع أرضا ولفه بغطاء لاطفاء النار، مؤكدا نفس المتحدث على " أن الأخير أصيب بحروق بليغة تم نقله على إثرها للمستشفى لتلقي العلاجات، فيما أصيب بعض الأساتذة بحروق طفيفة".

وأوضح متحدث الموقع، أن "البائع المتجول أقدم على هذا الفعل بعد مصادرة دورية للسلطات المحلية وبعض أعوان السلطة لعربته المجرورة التي يبيع فيها بعض الخضار، مما جعله يدخل في حالة هستيرية من الصراخ، قبل أن يغادر المكان ويعود ليقدم على هذا الفعل".