أكدت الفاعلة الجمعوية والمحامية خديجة الروكاني، أن أعضاء اللجنة التي وضعت مسودة قانون محاربة العنف ضد النساء هم اشخاص مجهولون وغير معروفين لدى المعنيين والفاعلين الجمعويين وعموم المواطنين.

وكشفت الروكاني، خلال حضورها في أحد برامج القناة الثانية "دوزيم"، أن ديباجة مسودة قانون محاربة العنف الذي قدمته وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي، تتحدث عن كونها هذه المسودة قد صيغت من طرف لجنة مشتركة بين وزارة الأسرة والتضامن ووزارة العدل والحريات، لكن أعضاءها غير معروفين".

وأكدت المتحدثة أنه "من الضروري معرفة أعضاء اللجنة التي تقوم بصياغة مسودة هذا القانون حتى يتعرف المواطن على خلفياتهم وانتماءاتهم وتكوينهم".

واعتبرت الفاعلة الجمعوية ذاتها، " أن المسودة التي تم تقديمها، فيها تراجع بيِّن عن الصيغة السابقة التي كانت عليها هذه المسودة، حيث تراجعت عن تجريم السرقة وخيانة الأمانة بين الزوجين، وأن كثيرا من فقراتها تتحدث عن القاصرات والزوجات في ما بعد".
وكان مجلس الحكومة، قد صادق في وقت سابق من شهر مارس الحالي على مسودة قانون يتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، في صيغته الجديدة، والذي تقدمت به بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية.