كشفت مصادر إعلامية فرنسية، أنه تم العثور في وقت باكر من صباح اليوم الخميس 31 مارس، على رأسي خنزير أمام إقامة السفير المغربي بباريس، شكيب بنموسى.

ووفقا لصحيفة "لوباريزيان"، ففور العثور على رأسي الخنزير، تم إبلاغ الشرطة التي حضرت على الفور إلى عين المكان وفتحت تحقيقا في الموضوع، من أجل تقصي أسباب وخلفيات هذا الحادث.

وقرر السفير المغربي بفرنسا شكيب بنموسى، رفع دعوى قضائية ضد مجهول، لدى الجهات القضائية المختصة.

ويعد هذا الحادث الأول من نوعه في حق مسؤول مغربي رفيع بالديار الفرنسية، حيث تم تسجيل حالات مماثلة لكن في دور العبادة كالمساجد و الحمعيات الدينية وغيرها.