يسود استياء عام من التوقيت الصيفي، الذي انطلق العمل به في قبل أيام، رغم مرور سنوات على بدء المغرب في اعتماد هذا التوقيت على غرار العديد من الدول في العالم.

وبحسب ما أوردت يومية "أخبار اليوم" في عدد يوم الأربعاء(30مارس)، فإن الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، محمد مبديع، يقول: "إن اعتماد التوقيت الصيفي "ضروري"، مبرزا أن هناك عدة أهداف من وراء إضافة ساعة إلى التوقيت المعتمد في المغرب، من بينها "تحقيق تقارب بين التوقيت المعمول به في المغرب وبين التوقيت المعمول به لدى الشركاء الاقتصاديين الذين نتعامل معهم، وخاصة منطقة الأورو التي تربطها مع المغرب عدة معاملات...