علم "بديل" من مصدر حقوقي، أن عددا من المواطنين قرروا تنظيم وقفة احتجاجية أمام المحكمة الإبتدائية ببني ملال، اليوم الثلاثاء 29 مارس، وذلك على خلفية إقدام سلطات المدينة على اعتقال عدد من المعتدين على الشابين المثليين الأسبوع الماضي.

وذكر المصدر ذاته، أن ساكنة الحي الذي شهد حادثة الإعتداء على مثليين داخل منزل، قررت الإحتجاج خاصة على إثر ارتفاع عدد المعتقلين في القضية إلى ثمانية وذلك بعد أن جرى اعتقال 5 مشتبه فيهم آخرين كانوا من بين المعتدين.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن عشرات الموطنين بالحي المذكور شرعوا في توقيع عريضة مطالبة بإطلاق سراح المعنيين، مؤكدين على أن "هؤلاء كانوا بصدد محاربة تفشي الفساد في المجتمع والدفاع عن القيم الإجتماعية والدينية وخصوصيات المنطقة وحُرمة الحي"، بحسبهم.

يشار إلى أن السلطات الأمنية بمدينة بني ملال، قد اعتقلت يوم الأحد 27 مارس، ثلاثة أشخاص تورطوا في الإعتداء على المثليين، وذلك بعد التصريحات التي أدلى بها أحد المثليين الذي جرى اعتقاله بعد الحادث، حيث أكد لعناصر الأمن أن المعتدين سلبوهما عددا من الممتلكات التي كانت في حوزتهما داخل البيت.

وأدين أحد المثليين بخمسة أشهر سجنا نافذا، فيما لاذ الآخر بالفرار قبل أن يتم اعتقاله يوم الجمعة المنصر، حيث من المنتظر أن يحاكم بنفس عقوبة الأول، يوم 4 أبريل القادم، كما تم اعتقال 5 أشخاص آخر يشتبه في أنهم متورطين في عملية الإعتداء.