أمر وكيل الملك بابتدائية المحمدية، الجمعة الماضي، باعتقال متهم أمريكي الجنسية، يبلغ من العمر حوالي 31 سنة، تورط في نشر فيديو لعلاقة جنسية جمعته بتلميذة كانت تدرس بالسنة الثانية ثانوي بإحدى المؤسسات التعليمية بالمدينة.

وبحسب ما أوردت يومية "الصباح" في عدد يوم الثلاثاء(29مارس)، فإن المواطن أمريكي من أصل مغربي، ولا يتوفر على أي وثيقة ثبوتية مغربية، إذ أن كل وثائقه أمريكية، وأنه اختفى عن الأنظار منذ مارس 2014، تاريخ انتشار شريط الفيديو الفاضح للتلميذة القاصر.

وأضافت اليومية، أن المتهم أودع في السجن المحلي بالمحمدية في انتظار عرضه على المحاكمة من أجل الأفعال التي ارتكبها والتي خلقت ردود أفعال واسعة، كما أججت احتجاجات تلاميذ الثانوية التي كانت الضحية تتابع بها دروسها، سيما أنها كانت ضحية خطة محكمة من المتهم.

وأفادت مصادر "الصباح" أنه، وبمجرد حلول المتهم بالمغرب قبل أسبوع، جرى إيقافه من قبل مصلحة الشرطة القضائية التابعة لأمن المحمدية، الأربعاء الماضي، ليجري الاستماع إليه ووضعه رهن الحراسة النظرية قبل تقديمه أمام وكيل الملك، الذي أمر بمتابعته في حالة اعتقال ووضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن المدينة.

واشارت اليومية إلى أنه جرى الاستماع إلى المتهم وفق المساطر المرجعية التي كانت محررة ضده عقب انتشار الفيديو الإباحي، وتقدمت أسرة الضحية بشكاية في الموضوع مع تحديد الشخص المتورط، الذي حرص على عدم الظهور في الشريط المنشور عبر شبكة التواصل الاجتماعي وعبر "يوتيوب".

وكانت أسرة الضحية قد اختفت عن الأنظار، كما لم يعلم لها عنوان، خصوصا أن الواقعة تعود إلى مارس 2014، وخلفت حينها أزمة نفسية حادة للتلميذة ولوالديها، ما جعل الأسرة تهاجر الحي الذي تقطنه، درءا للانعكاسات السلبية للفضيحة المجلجلة التي هزتها.