أكدت الخارجية القبرصية ووكالة الانباء الرسمية المصرية أن مختطف الطائرة يدعى سيف الدين مصطفى، ويعمل أستاذا لمادة التاريخ بالقاهرة، في وقت ذكرت قناة "العربية" أن الخاطف مزور ونصاب وعليه عدة أحكام بالسجن، بحسب مصادر أمنية.

وفي ظل تضارب كبير حول هوية مختطف الطائرة المصرية في مطار لارنكا بقبرص، أعلن التلفزيون المصري أن خاطف طائرة الركاب التي تعود لشركة مصر للطيران، والمتجهة من الإسكندرية إلى القاهرة، مصري يدعى إبراهيم سماحة، وأن مقعده في الطائرة يحمل الرقم k38. ولكن سرعان ما تم نفي هذه المعلومات.

وقال مصدر أمني، وفقا لما نقلته "العربية"، إن الخاطف طلب من قائد الطائرة عمر الجمل التوجه بالطائرة إلى اسطنبول بتركيا، مهدداً بوجود حزام ناسف فى حوزته، إلا أن قائد الطائرة أبلغه أن الوقود لا يكفي للذهاب إلى اسطنبول، لذلك طلب الخاطف النزول في مطار لارنكا بقبرص، وهبطت الطائرة فعلياً بمطار لارنكا.

وأضاف أن الخاطف طلب فور وصوله لقبرص مترجما للتفاوض، ومازال يحتجز طاقم الطائرة وبعض الركاب الأجانب، مضيفاً أنه سيتم التعامل مع الأزمة بهدوء حفاظا على سلامة الركاب.

من جهتها، قالت الإذاعة القبرصية الرسمية إن الخاطف طلب مترجماً، وأنه ألقى رسالة وطلب تسليمها لطليقته القبرصية.
في حين أشارت مصادر قبرصية إلى أن الخاطف طلب اللجوء، وأفادت وسائل إعلام قبرصية أن طليقته تعيش في قبرص، وأن دوافع شخصية تقف وراء عملية الخطف هذه.

أما مراسلة الحدث فنقلت عن مصادر أن الخاطف يعاني من اضطراب نفسي، وأن جهاز الأمن في مطار الاسكندرية استدعى أحد أفراد أسرته.

خاطف الطائرة1