عشرات الهيئات تطالب بنكيران بإلغاء التوقيت الصيفي

12

عبرت العديد من الهيئات الحقوقية والمدنية، عن امتعاضها الشديد من التوقيت الصيفي الجديد المعمول به في المغرب، مما دفعها إلى مراسلة رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، من أجل إلغاء هذا التوقيت لما فيه من “أضرار وتأثيرات سلبية”.

ورفعت أزيد من 80 جمعية بمدينة الريش، إقليم ميدلت عريضة، موجهة إلى رئيس الحكومة، تطالبه فيها بإلغاء العمل بالتوقيت الصيفي في جميع الإدارات العمومية منها والخصوصية والإبقاء على التوقيت القانوني المعمول به (GMT).

وسردت الهيئات في العريضة التي حصل “بديل” على نسخة منها، العديد مما أسمتها “أضرارا وآثارا سلبية”، التي خلفتها “الساعة الجديدة”، من بينها :التأثير على  الساعة البيولوجية للإنسان، وإحداث اضطرابات نفسية وبسيكولوجية للأطفال والتلاميذ المتمدرسين في جميع المستويات الدراسية .

كما أكد أصحاب العريضة، أن هذا التوقيت الصيفي، يؤثر سلبا على النظام الغذائي للأسر، وتغيير أوقات الوجبات الغذائية الرئيسية، فضلا عن تأخر التحاق التلاميذ المتمدرسين إلى أقسامهم وتأثير ذلك على المردودية والتحصيل المعرفي.

وأشارت العريضة أيضا إلى أن هذا التوقيت، يزيد من الارتباك والمشاكل في صفوف الأسر المغربية، كما يؤثر بشكل سلبي على مواقيت الصلاة ومواعيد السفر، علاوة على أنه لا يتناسب مع قساوة المناخ والتضاريس بعمالة إقليم ميدلت.

وكانت وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة قد أعلنت العمل بالتوقيت الصيفي وذلك بإضافة ستين دقيقة إلى التوقيت الرسمي للمملكة، عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد 27 مارس.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. محمد الفرشة يقول

    متى لبى هذا المخلوق ولو طلبا واحدا؟اجوف علا شانه على حسابنا بمباركة فرنسية وامريكية. اؤكد مضمون الرسالة لكني اقول الطلب لايجدي.عليكم بمنع ابنائكم من الالتحاق بالمدارس و……..طوروا اساليب الضغط لعلكم تنالون.

  2. العقيد يقول

    الزيادات عند هذه الحكومة بلية الى حد الادمان الله يعفو عليها وعلينا منها و من غيرها.

  3. Ahmed يقول

    C’est un horaire qui ne convient à personne !Déjà scientifiquement nous ne sommes ni sur la même latitude ni sur la même longitude sur le globe terrestre sauf pour Londres ( GMT) pour prétendre
    tirer les mêmes avantages ( discutables) que l’Europe de cet horaire. C’est vraiment une bêtise
    administrative et scientifique !

  4. Ahmed يقول

    C’est un horaire qui ne convient à personne !Déjà scientifiquement nous ne sommes ni sur la même latitude ni sur la même longitude sur le globe terrestre pour prétendre
    tirer les mêmes avantages ( discutables) que l’Europe. C’est vraiment une bêtise
    administrative et scientifique !

  5. مواطن يقول

    تبريرات واهية و مضحكة لتناقضها مع المعطيات العلمية و الموضوعية , مثلا القول بأن التوقيت الجديد يؤثر سلبيا على “,,, الساعة البيولوجية للإنسان، وإحداث اضطرابات نفسية وبسيكولوجية للأطفال والتلاميذ المتمدرسين في جميع المستويات الدراسية .” كلام غليظ حشرت فيه عشوائيا عبارات و مفاهيم علمية يبدو أن هناك عدم الإلمام بمعانيها و محتوياتها , إذ بالعكس يتم تبني تغيير الساعة الرسمية في جميع الدول حسب الفصول لمسايرة النظام البيولوجي و التوقيت البيولوجي للإنسان ( l’horloge biologique) التي تتماشى مع شروق و غروب الشمس ، و هو معطى يتغير حسب الفصول , أكتفي في عرض هذه التبريرات الواهية بهذه النقطة ، نمودجا للباقي على شاكلتها . ,الختم بالقول أن الطامة الكبرى هي الجرات عنذ الكثير في محاولة فرض أشياء على كافة الوطن بمبررات سفسطائية، بسبب أن أي تغيير أو تقدم بشكل علمي و مدروس نحو الأفضل ، لا يلائم منظورهم , بل هناك أناس و جمعيات ، لحسابات سياساوية ، تعارض أي شيء لمجرد الظهور بمظهر المعارض المدا فع ….(عن الخا الخاوي ! ) وكسب عطف “الجماهير” كمدافعا عنها ومواجها “الحكومة و قراراتها ” لإستثماره للتجييش و المساومة عند الحاجة ! كوكو تحشمو يا ناس ، واعتنو بالمواضيع الحقيقية التي تؤرق المواطنين و تجعل عيشهم أمر من طعم العلقم !!!!

  6. مواطن يقول

    تبريرات واهية و مضحكة لتناقضها مع المعطيات العلمية و الموضوعية , مثلا القول بأن التوقيت الجديد يؤثر سلبيا على “,,, الساعة البيولوجية للإنسان، وإحداث اضطرابات نفسية وبسيكولوجية للأطفال والتلاميذ المتمدرسين في جميع المستويات الدراسية .” كلام غليظ حشرت فيه عشوائيا عبارات و مفاهيم علمية يبدو أن هناك عدم الإلمام بمعانيها و محتوياتها , إذ بالعكس يتم تبني تغيير الساعة الرسمية في جميع الدول حسب الفصول لمسايرة النظام البيولوجي و التوقيت البيولوجي للإنسان ( l’horloge biologique) التي تتماشى مع شروق و غروب الشمس ، و هو معطى يتغير حسب الفصول , أكتفي في عرض هذه التبريرات الواهية بهذه النقطة ، نمودجا للباقي على شاكلتها . ,الختم بالقول أن الطامة الكبرى هي الجرات عنذ الكثير في محاولة فرض أشياء على كافة الوطن بمبررات سفسطائية، بسبب أن أي تغيير أو تقدم بشكل علمي و مدروس نحو الأفضل ، لا يلائم منظورهم , بل هناك أناس و جمعيات ، لحسابات سياساوية ، تعارض أي شيء لمجرد الظهور بمظهر المعارض المدا فع ….(عن الخا الخاوي ! ) وكسب عطف “الجماهير” كمدافعا عنها ومواجها “الحكومة و المخزن و قراراتهم” لإستثماره كرصيد للتجييش عند الحاجة ! كونو تحشمو شويا يا ناس ، و اعتنو بالمواضيع الحقيقية التي ـارق المواطنين و تجعل عيشهم أمر من العلقم !!!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.