أثار أحمد الشقيري الديني، القيادي في حركة "التوحيد والإصلاح" الجناح الدعوي لحزب "البيجيدي"، جدالا واسعا على موقع الفيسبوك، بسبب تدوينة قال فيها :"إن الساعة الإضافية، تفسد على الزوجين وقت الجماع".

وأورد الشكيري في تدوينته التي اختار لها عنوان "الساعة الإضافية تفسد على الناس دينهم ودنياهم..!":"خرجت للتو من صلاة الظهر بالمسجد، والساعة تشير إلى الثانية والربع، وهو وقت عمل بالنسبة للإدارة والتعليم..! فمتى يصلي هؤلاء الظهر؟ كما أن الغالبية ستحرم من صلاة العصر جماعة، لأن وقته الآن بعد الخامسة مساء!"

وأضاف قيادي "التوحيد والإصلاح"، "كما تفسد على الزوجين وقت الجماع..! فأفضل أوقاته بعد صلاة العشاء أو بعد صلاة الفجر.. والخروج من صلاة العشاء بالمسجد يكون العاشرة ليلا تقريبا، بمعنى أنه لا يبقى لمنتصف الليل إلا ساعتين.! فهل نجعلها لمتابعة جديد الأخبار أم لصلاة الوتر أم للجماع أم للغسل..؟!"

ثم أردف، "الساعة الإضافية لا يستفيذ منها إلا أصحاب المقاهي والبيران..! يبدو أن وزير الوظيفة العمومية ليس له وقت للصلاة أو الجماع، فلاشك أنه يشتغل ٢٢ ساعة مثل الوزيرة الحيطي، وعلينا نحن أيضا أن نواكب إيقاع الحكومة، حتى وإن لم نكن من المتخبين..! "

وخلفت التدوينة المثيرة للجدل، ردود فعل مستنكرة، حيث اعتبر المعلقون أن صاحبها حصر أغلب موضوعه في "الجماع"، وأن الحياة اليومية لا تقتصر فقط على ذلك، قبل أن يرد في إحدى تعليقاته بالقول :"أجمل ما في الدين الصلاة..وأجمل ما في الدنيا الجنس وقد أفسدتهما الساعة الإضافية..!"، وأضاف:"هادوا بعدا اللي تا يعلقوا على هاد التدوينة الآن..! ما هم خدامين فالإدارة..! ما هم خدامين فالفراش..! خليو الناس اللي متضررين بالساعة الإضافية يستافذوا من هاد التدوينة، وحشمانين يقولوها بالفم المليان..! أما أنا فأجد هذا الكلام عادي جدا، بل وفي صميم نقد الساعة الإضافية.."

010