أعلنت شبكة الجزيرة التلفزيونية القطرية، يوم الأحد(27مارس)، أنها ستسرح 500 من العاملين بها، أي أكثر من عشرة بالمئة من قوة العمل، فيما يعكس الضغوط المالية التي تتعرض لها الدولة الخليجية الصغيرة بسبب انخفاض الأسعار العالمية للنفط والغاز.

وأفاد البيان الذي أصدرته الجزيرة، اليوم، أن هذا "الإجراء يشمل نحو خمسمئة وظيفة في مقرات شبكة الجزيرة بمختلف أنحاء العالم وأغلبهم ممن يعملون في قطر.". وتسيطر الأسرة الحاكمة في قطر على الشبكة. وقال متحدث باسم الشبكة إن عدد العاملين قبل خطة التسريح كان نحو أربعة آلاف.

وأوردت وكالة "رويترز"، أن المدير العام للشبكة بالوكالة، مصطفى سواق، قال:"إن الجزيرة اتخذت هذه الخطوة للحفاظ على مكانتها في القطاع، في ضوء التغييرات الكبيرة الجارية على الساحة الإعلامية العالمية".

وتأسست الشبكة عام 1996 في إطار جهود قطر لتحويل قوتها الاقتصادية إلى نفوذ سياسي وجذبت ملايين المشاهدين في مختلف أرجاء العالم العربي بتقديمها نقاشات بدون قيود ولا تخضع للرقابة نادرا ما تعرض على الشاشات العربية المحلية.