تفجرت فضيحة مدوية بمدينة مراكش، عقب الحكم على مُعلم مقبل على التقاعد بعدما تم الانتباه أخيراً الى أنه تزوج من 12 طفلة قاصر بشكل شرعي، وذلك عن طريق قراءة الفاتحة.

ووفقا لما نقله موقغ "بلادي"، عن صحيفة "أخبار اليوم"، فإن الزوج كان يستغل وضعية أُسَر الطفلات الـ12 المنحدرات من وسط فقير.

وتعمد الزوج استغلال وضعية الأسر الاجتماعية لعقد قرانه على طفلات قاصرات بالفاتحة، ليقوم بعد دلك بتسليمهن الى عائلاتهن بذريعة انشغاله بأسفار عمل أو قضاء مآرب خارج أرض الوطن، ليتم بعد دلك اهمال زوجاته القاصرات، قبل أن يتقدم لطب أيادي قاصرات أخريات لدى عائلاتهن.

وحسب ما أوردته شكاية ولي أمر إحدى الطفلات، فان الزوج احتجز الأخيرة لمدة 15 يوماً داخل شقة بمدينة مراكش لممارسة الجنس عليها، قبل أن يتم كشف أمره، وتقديمه للعدالة.

لكن الغريب في الأمر، تقول الصحيفة، أن محكمة أزيلال لم تقضي سوى بستة أشهر سجناً في حق المُعلم الكهل، فيما تقدمت عائلات باستئناف الحكم للمطالبة بأقسى العقوبات.