علم "بديل.أنفو" من مصادر متطابقة، أن الشرطة اعتقلت شابين متهمين بـ"الشذوذ الجنسي" بعد اقل من 24 ساعة على انتشار واسع لشريط فيديو يظهران فيه وهما يتعرضان للتعذيب والتنكيل داخل شقة ببني ملال.

في ذات السياق أعربت حركة "مالي" للدفاع عن الحريات الفردية، عن إستنكارها الشديد للإعتداء الوحشي الذي تعرض له مواطنان مغربيان، و تعبر عن أسفها لوضعية حقوق الإنسان في المغرب"، مبدية، تضامنها المطلق واللامشروط مع ضحايا الإعتدا، وإدانتها لرهاب الدولة من المثلية الجنسية".

كما طالبت ذات الحركة في بيان لها توصل به "بديل.أنفو" بـ"إلغاء الفصل 489 من القانون الجنائي المغربي الذي يجرم المثلية الجنسية، و الفصل 490 الذي يجرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج".

وطالبت الحركة أيضا بـ"إعتراف قانوني من الدولة المغربية بحقوق المثليين ، وأن حقوق الانسان و الحريات الفردية لا تتجزء، و أن الديموقراطية لا تتحقق الا باحترام حقوق الأقليات".