داهم كومندو أمني على الساعة السادسة من صباح يوم الخميس(24 مارس)، منزلا بحي كنون، بمقاطعة النخيل واعتقل ثلاثة اشخاص مشتبه فيهم في الانتماء الى خلية ارهابية.

وبحسب موقع "مراكش الآن"، فإن مصالح ولاية الامن بمراكش كانت قد رفعت من مؤشر اليقضة الى اعلى مستوياتها منذ مساء أول امس الثلاثاء 22 مارس، مباشرة بعد سلسلة الانفجارات الارهابية التي شهدتها بروكسيل عاصمة الاتحاد الاوروبي، حيث تم اعتماد حملة امنية استباقية تم خلالها مراقبة اهم مداخل المدينة الحمراء مع تشديد المراقبة بالسدود القضائية.

وأضاف المصدر، أن مسؤولي المصالح الامنية بمختلف المدارات الطرقية الرئيسية بمراكش، فرضوا انتشار أمني بالمناطق الحساسة وخصوصا أحياء "جليز" و"ليفرناج" ومقاطعة مراكش المدينة بالاضافة الى جوار اهم المؤسسات الاقتصادية والحيوية.

وأوضح ذات المصدر، أنه تم اعتماد استراتيجية امنية اعتمدت على مستويين حيث تم الاشراف من طرف والي امن مراكش عبد الرحيم شاهر، رفقة كل من رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية، محسن مكوار، ورئيس المنطقة الأمنية الاولى، سمير بنشويخ، و رئيس الفرقة السياحية، محمد هستاك، ورئيس مصلحة الاستعلامات العامة، عبد الوهاب بورضة، كما انخرط في العملية الامنية رؤوساء الدوائر الامنية وعناصر المصالح المذكورة.