قال مسؤول في "الأمم المتحدة"، إن "على مجلس الأمن الدولي أن يتدخل للحفاظ على مهمة الأمم المتحدة في الصحراء لتفادي سابقة خطيرة، بعد أن أغلقت المغرب الثلاثاء مكتب المنظمة للاتصال العسكري في الداخلة وأخلت المراقبين العسكريين الثلاثة المكلفين بالعمل فيه".

وقال المسؤول المطلع جيدا على الملف وطلب عدم كشف هويته، إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "يريد بتصميم أن يتحرك مجلس الأمن ليس فقط للحفاظ على مهمة الأمم المتحدة في الصحراء بل أيضا لتفادي أعمال مماثلة تجاه مهام حفظ سلام أخرى في العالم" قد ترغب الدول المضيفة لها في التخلص منها.

وأردف المسؤول الأممي أن وجود بعثة مينورسو ضروري لمنع حدوث "فراغ أمني" مضيفا أن "هناك احتمالا للتصعيد" قد يتطور لصراع جديد.

ولم يحدد المسؤول المهام الأخرى المعنية لكن سبق للأمم المتحدة أن اشتكت مرارا من عرقلة عمل مهامها في الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان والسودان.

وأضاف المصدر وفقا لما نقلته وكالة "رويترز"، أن أعضاء مجلس الأمن ال 15 الذين لم يتفقوا حتى الآن على موقف موحد "يزداد وعيهم بضرورة أن يفعلوا شيئا" لتخفيف التوتر مع المغرب.