في هذا الحوار المثير الذي أجراه موقع "بديل.انفو" مع أحد أبرز نشطاء تنسيقيات الأساتذة المتدربين، عبد اللطيف بوكرن، الشهير بـ"الشمائل"، يكشف الأخير العديد من التطورات والمعطيات الدقيقة التي تهم قضية أساتذة الغد.

ويوضح "الشمائل"، كل ما أثير حول رفع شعار "إسقاط النظام" خلال المسيرة الأخيرة التي نظمها الاساتذة المتدربون بالدار البيضاء، وكذا الهدف من إثارة الموضوع وتضخيمه إعلاميا.

من جهة أخرى، يعرج الحوار للحديث عن ما روج له موقع حزب "البيجيدي"، حول طلب بعض الأساتذة المتدربين للحماية من بنكيران، بالإضافة إلى تطورات تعاطي بعض الأحزاب السياسية مع هذا الملف، ودوره في حلحلة الملف وإيجاد مخارج له.

وفي ذات الحوار يتحدث الأستاذ المتدرب، عن الأسباب التي منعتهم من اللجوء إلى القضاء، حيث أشار في هذا الصدد إلى أنهم لا يريدون هيني آخر يسقط ضحية لحكم عادل.

ويكشف الشمائل في حواره مع الموقع، عن آخر تطورات علاقتهم بالجهات المسؤولة والأسباب التي ستدفعهم للجوء إلى الهيئات الدولة أو للمؤسسة الملكية لحل ملفهم، علاوة على معطيات أكثر إثارة حول هذا الملف الشائك.