مباشرة بعد نشر موقع "بديل"، لخبر حرمان 89 أسرة من الإستفادة من الشعير المدعم، بدوار بني برو، جماعة فيفي، تفاعل عامل إقليم الشاون مع المعطيات الواردة في المقال، قبل أن يقرر منح هذه الأسر 5000 قنطار من الشعير.

واجتمعت مديرية الفلاحة بالشاون، بأمر من عامل الإقليم، مع محمد قشور، عضو اللجنة الإدارية لحزب "الاتحاد الإشتراكي"، ومستشار جماعي آخر، فقررت الإفراج عن هذه المساعدات التي أثارت جدلا قبل يومين.

وعلم "بديل"، أن الأسر المعنية ألغت وقفة كانت تعتزم تنظيمها أمام عمالة شفشاون يوم أمس الثلاثاء 22 مارس، ضد ما اعتبرته "إقصاء ممنهجا ومخططا له لاقساط الفلاحين البسطاء لا لشيئ سوى لأنهم اختاروا التصويت لشخص دون غيره".

وكان قشور، قد أكد للموقع أن "هذه الأسر ورغم استيفائها لكل الشروط المطلوبة بما فيها توقيع السلطات المحلية، تفاجأت برفض مصالح الفلاحة، لطلب دعمهم بالشعير المدعم، بحجج واهية".

يشار إلى أن هذا الدعم، جاء بأوامر ملكية على إثر اجتماع العاهل المغربي برئيس الحكومة ووزير الفلاحة والصيد البحري، لمحاربة آثار الجفاف ومخلفاته على الفلاحين والأسر المعوزة.

اقرآ أيضا: 89 أسرة تحرم من الشعير المدعم بسبب الانتخابات وتحتج أمام عمالة الشاون