في الوقت الذي أشادت فيه الإدارة الأمريكية، بمقترح الحكم الذاتي الذي طرحه المغرب لإنهاء الصراع القائم حول مشكل الصحراء، تناقش اليوم الأربعاء 23 مارس،  لجنة حقوق الإنسان في الكونغرس الأمريكي، ورقة خاصة بقضية الصحراء، تصف الوجود المغربي بـ"الاحتلال"، على غرار ما قاله الأمين العام الأممي بان كي مون قبل أسابيع.

وجاء في ورقة الجلسة، وفقا لما نقلته صجيفة "رأي اليوم"، أن الهدف "هو فحص الحالة الراهنة لحقوق الإنسان والاستفسار عن التقدم المحرز″، وتضيف وثيقة اللجنة التي يرأسها كل من جوزيف بيتس، عن الحزب الجمهوري، وجيمس ماكغوفرن، عن الحزب الديمقراطي، "أن المغرب يواصل احتلال معظم أراضي الصحراء، رغم أنه لا يملك أي اعتراف من الجمعية العامة، ولا أي هيئة أخرى داخل الأمم المتحدة”، زاعمة أن “عددا من مراقبي حقوق الإنسان أعربوا عن مخاوفهم بشأن إدارة المغرب”.

وجاء في الوثيقة أيضا، بحسب المصدر ذاته أن "المغرب يقوم بالتضييق على حرية الصحراويين الموالين لجبهة البوليزاريو ويمنعهم من تكوين جمعيات لحقوق الإنسان وجمعيات سياسية ويتعرضون للاحتجاز والاعتقال التعسفي لفترات طويلة".

كما وجهت الورقة انتقادات حقوقية لجبهة البوليزاريو، "بسبب غياب حرية التعبير وحرية التنقل"، ولكن هذه الإنتقادات "كانت أقل شدة".