بعد الأزمة الدبلوماسية التي أحدثتها تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، حول الصحراء جاء الدور هذه المرة على رئيس مجلس، “جورج ريبيلو شيكوتي” الذي وصف الصحراء ب”الصحراء الاسبانية”.

ريبيلو شيكوتي، الذي يشغل منصب وزير خارجية أنغولا أيضا، ويتولى رئاسة مجلس الأمن لشهر مارس، وصف الصحراء بالإسبانية على هامش مؤتمر صحفي انعقد الاثنين 21 مارس الجاري.

وتجنب رئيس مجلس  الأمن في ذات الندوة الإدلاء بأي تصريح في موضوع الصحراء، مكتفيا بالقول "إن الموضوع لا زال في طور النقاش".

ورغم خطورة هذه التصريحات لم تصدر الدبلوماسية المغربية أو الماسكون الحقيقيون بملف الصحراء أي ردة فعل تجاه هذه التصريحات، عكس ما وقع بعد تصريحات بان كيمون التي وصف فيها المغرب بـ"الدولة المحتلة للصحراء".