شجبت اللجنة التحضيرية لـ"حزب الأمة"، التصريحات الأخيرة للأمين العام الأممي، بان كي مون، واصفة إياها بـ"المستفزة والمشوشة على كل المسار الذي قطعته قضية الصحراء المغربية".

وأكدت اللجنة في بيان لها، توصل "بديل" بنسخة منه، (أكدت)على أن الطريق الوحيد لتدبير راشد لملف الوحدة الترابية، هو القطع مع التدبير الانفرادي الذي يضعف التصدي لأطروحات الانفصال، عبر وضع البلاد على سكة الإصلاحات الديمقراطية الحقيقية، بما يؤسس لدولة قوية تعكس الإرادة الشعبية السامية واختياراتها الكبرى".

وأوضح البيان، "أن التدبير الراشد لملف وحدتنا الترابية، يبدأ من دمقرطة الحياة السياسية ومؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية والعمومية، ومن كفالة الحقوق والحريات بما يضمن كرامة الإنسان المغربي".

ودعت اللجنة في ذات البيان، "الدولة المغربية إلى تحمل مسؤوليتها في إيلاء العناية الفائقة للدبلوماسية للتصدي للأطروحة الانفصالية، من خلال "تبني استراتيجية ديبلوماسية تشاركية وإعلامية تنتصر لقضية وحدتنا الترابية في أروقة المنتظم الدولي وفي المنتديات غير الحكومية الدولية، وبعيدة عن ردود الأفعال".