أقدمت السلطات الأمنية مساء يوم الثلاثاء 22 مارس الجاري، على تسخير القوة العمومية لفض الاعتصام الذي كان يخوضه أعضاء من الكتابة الوطنية لحزب "النهج الديمقراطي" من داخل مقر مجلس مدينة الرباط بحي النهضة.

وحسب ما صرح به لـ"بديل.أنفو" الكاتب الوطني لشبيبة "النهج الديمقراطي"، عبد اللطيف زروال، أحد الأعضاء المعتصمين داخل مقر مجلس مدينة الرباط، فقد أقدم حوالي 10 عناصر من قوات الأمن على إفراغهم بالقوة من داخل مكان الإعتصام وذلك من خلال سحلهم والإلقاء بهم خارج المقر".

وأوضح زروال، أن "عناصر الأمن أقدمت على هذا الفعل بعدما أصر أعضاء الكتابة الوطنية للشبيبة على مواصلة اعتصامهم من داخل مقر مجلس المدينة"، مضيفا، " أنه السلطات بعد ذلك فرضت طوقا أمنيا على مقر المجلس".

واعتبر زروال أن ما أقدمت عليه السلطات يعتبر استهدافا سياسيا واضحا لتنظيمهم، من خلال منعهم من حقهم في استغلال القاعات العمومية سواء تلك التابعة لوزارة الشباب والرياضة، أو التابعة لمجلس المدينة بالرباط "، مؤكدا على "أنهم سينظمون مؤتمرهم في وقته مهما كان".

وكان أعضاء من الكتابة الوطنية لحزب "النهج الديمقراطي"، بمن فيهم الكاتب الوطني للشبيبته، دخلوا زوال يوم الثلاثاء 22 مارس الجاري، في اعتصام من داخل مقر مجلس مدينة الرباط بحي النهضة، احتجاجا على رفض السلطات المنتخبة والمحلية منحهم ترخيصا لاستغلال قاعة المهدي بن باركة؛ من اجل عقد اللقاء الافتتاحي للمؤتمر الوطني للشبيبة والمزمع تنضيمه ايام 25- 26-27 مارس الجاري.

(الصورة من الأرشيف)