تساءل الكاتب الوطني لحزب "النهج الديمقراطي"، المصطفى البراهمة "أنحن في حالة استثناء وحصار في المغرب؟ أين الحديث الذي يصدقه الكثيرون حول دولة الحق والقانون والمؤسسات؟ ألم يحن الأوان بعد لكي يعلم الجميع أن ما يوجد الآن فقط هو الدولة المخزنية والديكتاتورية والإستبداد وغياب الديمقراطية؟"

وقال البراهمة، في شريط فيديو، نشره حزبه على قناته بـ"اليوتوب":"إن ولاية الرباط رفضت مجرد تسلم إشعار بعقد الجلسة الإفتتاحية في إطار المؤتمر الوطني للشبيبة الحزب أيام 25-26-27 مارس الجاري، بقاعة المهدي بنبركة"، مضيفا أن "عمدة البلدية التي يرأسها عضو منتمٍ لحزب العدالة والتمية القائد للحكومة، رفض الترخيص باستغلال قاعة المهدي بنبركة لعقد الجلسة الإفتتاحية".

وأردف المصطفى البراهمة، "أن وزارة الشبيبة والرياضة وبعد أن أبدت موافقتها، التي نتوفر عليها، رفضت أن تمكن شبيبة الحزب من تنظيم فعاليات المؤتمر في مركب الهرهورة".

وعبر البراهمة عن "تمسك حزبه بعقد فعاليات المؤتمر داخل القاعة والمركب المذكورين، واللذين هما ملك للشعب"، مؤكدا على أن "السلطات الإدارية وجب أن تتحمل مسؤوليتها في توفير شروط عقد هذا المؤتمر"، محذرا نفس المتحدث من "مغبة أي محاولة لمنعهم من حقهم في استغلال هذه الفضاءات".