سجلت المندوبية السامية للتخطيط، ارتفاعا ملحوظا في أسعار المواد الغذائية، خاضة في أثمان "الحليب والجبن والبيض" بـ 3.7 في المائة و"السمك وفواكه البحر" بـ 2.8 في المائة، و"الخضر" بـ0.6 في المائة، وذلك خلال شهري يناير وفبراير الماضي.

ووفقا لما ذكرته مذكرة للمندوبية توصل "بديل"، بنسخة منها، فإن أثمان "اللحوم" انخفضت بـ0.9 في المائة، وكذا "الفواكه" بـ0.2 في المائة.

وفي نفس السياق، أوضحت المذكرة، أن أهم الارتفاعات، سجلت في آسفي بـ 1.4 في المائة، وكلميم بـ0.8 في المائة، والرباط بـ0.6 في المائة، وأكادير والداخلة بـ0.4 في المائة، وبالمقابل، سُجل انخفاض في كل من الدارالبيضاء بـ 0.3 في المائة ووجدة بـ 0.2 في المائة وتطوان ومكناس بـ0.1 في المائة.

وبحسب المصدر ذاته، فإنه بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ 0.9 في المائة خلال شهر فبراير 2016.

وقد نتج هذا الارتفاع، بسبب تزايد أثمان المواد الغذائية بـ 1.1 في المائة، والمواد غير الغذائية بـ 0.6 في المائة، تفيد المذكرة التي أكدت على أن نسب التغير للمواد غير الغذائية قد تراوحت ما بين انخفاض قدره 0.7 في المائة بالنسبة لـ "النقل" وارتفاع قدره 2.4 في المائة بالنسبة لـ "المطاعم والفنادق".