كشف تلفزيون "في تي إم" البلجيكية أنه تم صباح اليوم الثلاثاء 22 مارس، إبطال مفعول حزام ناسف لم ينفجر في مطار بروكسيل، كما تم تفجير جسم مشبوه في جامعة بروكسل بعد إخلائها، إضافة إلى إخلاء محطة نووية في مدينة "لييج" البليجيكية.

من جهتها أفادت قناة"في.ار.تي" التلفزيونية أن الشرطة البلجيكية عثرت على بندقية كلاشنيكوف بجوار جثة مهاجم في مطار بروكسل.

وقال في هذا الصدد رئيس الوزراء البلجيكي، شارل ميشيل، بنبرة حزينة وحازمة إن بلاده تعيش "لحظات مأساوية بسبب تعرض العاصمة بروكسيل لاعتداءات عشوائية عنيفة وجبانة، أوقعت قتلى وجرحى".

وأضاف ميشيل، خلال مؤتمر صحافي عقده مع المدعي العام الفدرالي البلجيكي، "كنا نخشى حدوث اعتداء إرهابي، وها هو قد وقع"، مؤكدا أنها "لحظة مأساة، ولحظة سوداء"، وحثّ على "الهدوء والتضامن بعد الاعتداءات التي أوقعت العديد من القتلى والعديد من الجرحى".

وتابع المسؤول البلجيكي بأنه يوم عصيب بالنسبة لبلاده، مؤكدا على ضرورة الاحتفاظ برباطة الجأش وروح التضامن، بينما أورد المدعي العام البلجيكي، أن 3 هجمات إرهابية، وقعت في بروكسيل اليوم، وأن أحد هجومي المطار، على الأقل، هجوم انتحاري.

وارتفع عدد الضحايا في التفجيرين بالمطار الرئيسي في بروكسل وتفجير بمحطة للمترو يوم الثلاثاء إلى 34 قتيلا وأكثر من 130 مصابا.