قال المدعي العام البلجيكي، صباح اليوم الثلاثاء 22 مارس إن التفجير الذي وقع في مطار بروكسيل حدث إثر عملية انتحارية واحدة، نفذها مهاجم، بينما التفجيرات الأخرى التي همت محطة الأنفاق بالعاصمة البلجيكية لم يتم بعد تحديد طريقة تنفيذها.

وأعلنت السلطات البلجيكية، عن ارتفاع حصيلة ضحايا هذه التفجيرات التي، مطار بروكسيل الدولي "زافنتم"، ومحطة "ميلبيك" لقطار الأنفاق بالعاصمة البليجيكية.

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية وفرنسية، أن حصيلة التفجيرات في مطار بروكسل وقطار الأنفاق، ارتفعت إلى 35 قتيلا على الأقل و82 جريحا في أعنف هجمات تشهدها بلجيكا.

ووفقا لما نقلته "رويترز"، فقد أشاد أنصار تنظيم الدولة الإسلامية على وسائل التواصل الاجتماعي بهذه التقجيرات، رغم أن التنظيم المذكور لم يتبن بعد العملية.

وقال أحد أنصار التنظيم على تويتر "الدولة بإذن الله ستجبركم أن تعيدوا حساباتكم ألف مرة قبل أن تتجرأوا على قتل المسلمين مرة أخرى واعلموا أنه أصبح للمسلمين دولة تدافع عنهم وتثأر."