قال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، إن بان كي مون طالب مجلس الأمن الدولي باتخاذ موقف موحّد وداعم له إزاء التوتر الحالي مع المغرب بشأن معسكرات تندوف.

وأكد حق، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، اليوم الإثنين، أن "الأمين العام لم يرتكب أي خطأ عندما وصف تواجد المغرب في الصحراء بالاحتلال". وأردف قائلًا: "لا يوجد أي مبرر للتوتر الحالي مع المغرب، ونرى أن الإجراءات التي اتخذتها المغرب هي انتهاك لقرارات الأمم المتحدة، بما يضع نظام الأمم المتحدة بمجمله في خطر، ونحن لن نسمح بحدوث ذلك".

وحذّر المسؤول الأممي، وفقا لما نقلته وكالة "الأناضول"، من مغبة التداعيات الناجمة عن قرار السلطات المغربية بإجلاء موظفي بعثة الأمم المتحدة "مينورسو"، وقال إن "البعثة الأممية لم تعد قادرة على العمل في ظل تلك الظروف، نحن لدينا 27 موظفًا دوليًا هناك حاليًا، ولكن هذا عدد قليل للغاية، والمينورسو لم تعد قادرة على العمل".

وغادر جزء من موظفي بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء، وعددهم 84 شخصًا)، الأحد الماضي، بناء على قرار من السلطات المغربية، صدر يوم الخميس الماضي على خلفية التوتر القائم بين الجانبين، وذلك حسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون صادر من الرباط.