في الشريط أسفله يحكي مواطن مغربي عن تفاصيل خطيرة، لم يتسن للموقع التأكد من صحتها، حول قائد تابع لوزارة الداخلية ورئيس سرية درك بالإضافة إلى وزير العدل الذي راسله رفقة وزير الداخلية محمد حصاد "دون نتيجة"، بحسبه..

مراسلة مواطن1مراسلة مواطن

ويقول المواطن إنه أصيب بعاهة مستديمة بعد أن رشقه مجهولون بـ"الماء القاطع" رفقة ابنه، بحضور القائد ورجل الدرك الملكي، دون تدخل من الاخيرين، قبل اقتياده إلى السجن، حيث بقي هناك لمدة تزيد عن خمسة أشهر دون حكم ليفرج عنه لاحقا، وكأن شيئا لم يكن.

مراسلة مواطن3مراسلة مواطن2

وقال المواطن إنه هوجم من طرف أشخاص كانت بحوزتهم أدوات حادة والماء القاطع في وقت ظل فيه مسؤولا الدولة يتفرجان على الهجوم عليه، دون تدخل، وبأنه راسل وزير الداخلية كما راسل مصطفى الرميد لفتح تحقيق فيما تعرض له، ولكنه لغاية اليوم ورغم مرور شهور على مراسلاته، بحسبه، لم يفتح أي بحث في القضية.

مراسلة مواطن5مراسلة مواطن4

وفي التفاصيل يحكي المواطن لموقع "بديل"، أنه سبق وأن قدم شهادة ضد شخص سرق جاره قبل أن يفكر المشهود ضده في الإنتقام منه عبر "تسخير" السلطات بحسبه، وحين واجهه الموقع باستحالة أن يكون بمقدور خصومه تحريك السلطات لفائدته دون وجود مستند قانوني، نفى المعني أن يكون هناك أي مبرر لما اقدمت عليه السلطات، مؤكدا على ان القائد ورجل الدرك تصرفوا خارج القانون ودون وجود أي قرار قضائي، والدليل بحسبه ان قاضي التحقيق أفرج عنه بعد أن عجز في العثور على ما يدينه أو يبرر إحالته على جلسة محاكمة.

أخطر من هذا حصل الموقع عن طريق المواطن نفسه، على مراسلة صادرة عن القائد وجهها إلى وكيل الملك يطلب منه فيها تمكينه دعم تدخله ضد المواطن، استنادا على قرار "نيابي" صادر عن جماعة سلالية، فرفض الوكيل أمر القائد موضحا له أن القوات تسخر بناء على امر قضائي وليس قرار صادر عن نائب لجماعة سلالية.


مراسلة مواطن6 مراسلة مواطن7 مراسلة مواطن8 مراسلة مواطن9 مراسلة مواطن10 مراسلة مواطن11