أفاد بيان صادر عن آخر اجتماع للمكتب السياسي لحزب "الأصالة والمعاصرة" بأن قيادة الحزب رفقة قيادة "الإتحاد الإشتراكي" راسلتا الحكومة حول ملف الأساتذة المتدربين، لأن الأمر يتعلق بالإستقرار الإجتماعي لآلاف الأسر المغربية، مؤكدا  الأمين العام للحزب الياس العماري على أن الحزب "مستعد للمساهمة بمعية مختلف الشركاء للوصول إلى حل لوضعية الأساتذة المتدربين" يضيف البيان.

وبخصوص التطورات الاخيرة التي يعرفها ملف الصحراء، ثمن أعضاء المكتب السياسي انعقاد الدورة الاستثنائية للبرلمان يوم 12 من مارس الجاري، ومضمون البيان الصادر عن مجلسي النواب والمستشارين، وشددوا على أهمية مواصلة الرصد والتصدي لخصوم المغرب من خلال توطيد علاقات الصداقة مع برلمانات دول شقيقة وصديقة.

وخلال ذات الاجتماع قدم أعضاء المكتب السياسي عروضا همت تنزيل الوثيقة المرجعية للحزب، وتقييم السياسات العمومية، وإحداث مؤسسة وطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة، والإعلام والتواصل، والتدبير الإداري والمالي للحزب، والدبلوماسية الحزبية، كما قدمت عروض حول أشغال المنتديات الموازية في الفترة الفاصلة بين اجتماعي المكتب السياسي.

وفي ختام الاجتماع، اتفق أعضاء المكتب السياسي على أهمية التواصل الدائم مع مختلف الفعالية السياسية والمدنية والانفتاح على قضايا المجتمع من خلال عقد سلسة ندوات ولقاءات الهدف منها تفعيل المقاربة التشاركية في التعاطي مع قضايا المجتمع الملحة، وتوضيح وجهة نظر وموقف الحزب منها.