شهدت منطقة تمسمان بالريف، صباح اليوم الإثنين 21 مارس، احتجاجات عارمة بعد أن خرج عدد من التلاميذ في مسيرة عفوية للمطالبة بتدخل السلطات المحلية والحكومة المغربية لوقايتهم من تبعات الهزات الأرضية المتكررة.

وردد المحتجون شعارات، تُندد بما أسموه "التماطل والتجاهل" الذي قوبلت بهم مطالبهم المتمثلة في توفير خيام ووسائل تقيهم من كوارث محتملة.

1

ووفق إفادة مصادر جمعوية محلية، فقد حذر المتظاهرون من وقوع مأساة إنسانية، خاصة أن الهزات الأرضية المتكررة قد أدت إلى وقوع تصدعات على مستوى المؤسسات التعليمية بالمنطقة، وتشققات في الحجرات الدراسية، بمختلف المستويات التعليمية، مما يهدد سلامة التلاميذ والأطر التربوية.

وأضافت نفس المصادر، خلال حديثها لـ"بديل"، أن المسيرة التلاميذية، انضم إليه عدد من المواطنين الذين طالبوا بدورهم بضرورة تدخل الدولة المغربية واتخاذ إجراءات وقائية عاجلة، وأخذ الأمر على محمل الجد بعد أن عاشت الساكنة "جحيما لا يطاق" منذ ثلاثة اشهر.

2

يذكر أن منطقة تمسمان ومناطق أخرى من اقاليم الناظور الحسيمة والدريوش قد شهدت احتجاجات مماثلة وإغلاق للمؤسسات التعليمية إثر الهزات الأرضية  التي وصلت قثوتها إلى5 و 6 درجات على سلم ريشتر.

3