مغاربة يُطلقون عريضة دولية للمطالبة بوقف البطولة الوطنية

55
طباعة
بعد الأحداث الدامية التي كان مركب محمد الخامس بالبيضاء مسرحا لها مساء السبت 19 مارس، حيث انتهت بوفاة عدد من المشجعين وإصابات العشرات واعتقال آخرين، أطلق مغاربة عبر مواقع التواصل الإجتماعية حملة من أجل وقف البطولة الوطنية.

وفي هذا الصدد أطلق مغاربة، عريضة دولية، على موقع “أفاز” العالمي، يناشدون من خلالها الدولة المغربية من أجل التدخل لوقف فعاليات البطولة الوطنية، نظرا لأحداث الشغب المتكررة كل أسبوع.

وطالب مطلقوا العريضة بوقف ما سمته بـ”العبث ولو بشكل مؤقت حتى نعود بالكرة إلى هدفها: كرة قدم مغربية عمادها الروح الرياضية، وبطولة مغربية قوامها جماهير واعية تأتي للتشجيع وليس للقتل، ملاعب مغربية يمكن لأي كان أن يجلس في مدرجاتها بأمان دون أن يخاف على حياته. فأوقفوا هذه البطولة”، بحسب ما جاء في هذه العريضة.

وأشار النشطاء إلى أن مطلبهم هذا يأتي بعد تحول الملاعب إلى “مساحات للاقتتال، حيث يدخل مشجعون حاملين للسكاكين والحجارة وهم ينتظرون إشعال فتيل التوتر حتى يشرعوا في إسالة دماء بعضهم بعضا”، هذا إلى جانب “تحول الملاعب إلى مساحات لاستهلاك الممنوعات، وعجز تدابير الدولة عن إيقاف شغب الملاعب، وعن إيقاف هذه الحروب بين المشجعين”.

وموازاة مع ذلك، أطلق مغاربة الفيسبوك، هاشتاغ بعنوان “#أوقفوا_البطولة”، وذلك ملاشرة بعد انتشار الأشرطة التي توثق للأحداث الدامية التي شهدها ملعب محمد الخامس، والأحياء المجاورة له.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. contre l'obscurité يقول

    depuis la révolution hebru de 2011, on constate ces phénomènes en évolution dans l’Égypte par les islamistes 73 victimes et dans le Maroc les FAR WAC et RAC, ce sont pas des supporters mais ils viennent aux tribunes pour la violence malheureusement ce sont des associations qui leur donnent le soutient drapeaux noir et blancs “daich” et parfois des photos des personnes mortes en syrie victimes d’une mauvaise compréhension de l’islam, et des paroles des slogans intrus à nous les marocains, donc il s’agit des parties qui bénéficient d’un soutient monétaire énorme, l’Etat sait bien qui se cache derrière ces mouvement et il faut voir dans les sources d’argent et les personnes qui sont responsables bien qu’elles soient des gens d’importance politique
    ça me fait rappeler l’enfant qui a été jeté par un islamiste qui porte un épaie en egypte

  2. La Generation :Daesh ! يقول

    L effondrement de l ecolela pauvrete’ ont donne’ la societe’ violente et malhonnete !!!
    -Tchermil et insecurite’
    -Daeshesation et terrorisme
    Un constat affligeant ;
    A la place des ecoles ; le Maroc a besoin de plus de prisons ; m avenir aux coupe gorges !t !

  3. Mouad mehda يقول

    Ntoma liI britoha l razkoum

  4. صاغرو يقول

    عريضة من اجل توقيف الفرق المشاغبة هناك جمهور متخلق وهناك جمهور بلطجي
    ما اثارني هو ان ادارة الرجاء تمول الالتراس
    اوا اللي فهم شي حاجة

  5. رطاط يقول

    اليست خفة رجال ابناء كازا كما يحلو لهم فاقت اللازم؟اليسوا ضحايا فشل تربوي عام ؟اليسوا ضحايا حرب طبقية؟اليس الاقتصادي مرتبط بالاجنماعي؟اليست مشاكل انحراف السلوك ذات صلة بمشاكل ذات بعد اجتماعي واقتصادي.اي اليس الانحراف والتطرف مفروضان من السيد الظلم الشاما؟مهمه كان فانه امر يوضح فشل مجتمع على جميع الاصعدة.

  6. ابن المغرب الكبير يقول

    المشكل في الحقيقة ليس في كرة القدم أو ما شابه، بل المشكل يكمن في تغدية الجاهلية واللاوعي من طرف الجميع, الصحافة والدولة والأسرة والمجتمع، حتى أصبح الأمان منعدما في كل شبر من الوطن، في ظل تشجيع الحريات الزائفة من طرف الإعلام، ثم تشجيع الجريمة والفقر والجهل من طرف الدولة, بغية غظ الطرف عن القظايا الكبرى من طرف المجتمع، والتفريط في الدين والمبادئ العالمية الراقية من طرف الأسرة والمجتمع، حتى اختلطت الحبال وأصبح الكل في خطر، الدول القوية والغربية تقدمت بالنظام الدي يسير الجميع الحكام والمجتمع، فشتان بين الامان والطمأنينة الان في الغرب والجاهلية والحيوانية التي تعشعش في هذا الوطن في غفلة أو عن قصد يوما بعد يوم، فحذار ياقوم يعقلون.

  7. alhaaiche يقول

    J’ai suivi la scene , sauf que je n’ai pas compris la position des foces de l’ordre
    qui etaient cachés durant tout l’evenement, Bhal ila dayrine Al hena, lidihoum ou rejlihoum ou hta Zerwata dialhoum Kanete Amhenia.
    .
    puis je les ai vu entrain de jouer le role de la protection civil. Kan Khasshoum Ghir Dwa Lehmer ou L’alcool Ou Dajina

    .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.