قتل 13 شرطيا مصريا مساء يوم السبت(19مارس)، في هجوم بالهاون على نقطة تفتيش في شبه جزيرة سيناء، بحسب ما افادت وزارة الداخلية في بيان.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الهجوم، الا انه قال في بيان انه ارسل سيارة مفخخة فجرها انتحاري عند الحاجز وقبل هجوم عناصره على نقطة التفتيش.

والهجوم هو الاكثر دموية منذ اشهر في سيناء حيث يشن فرع تنظيم الدولة الاسلامية الذي يطلق على نفسه اسم "ولاية سيناء" اعتداءات شبه يومية.

واعلنت وزارة الداخلية ان الهجوم وقع عند حاجز بالقرب من العريش كبرى مدن شمال سيناء.

واضافت الوزارة "اطلقت قذيفة هاون على نقطة تفتيش في منطقة الصفا (...) مما ادى الى مقتل 13 شرطيا".

من جهته، اكد التنظيم ان انتحاريا لقبه "ابو القعقاع المصري" فجر الشحنة الناسفة في السيارة المفخخة عند الحاجز.

وتابع التنظيم في بيان نشر على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي ان جهاديين هاجموا الحاجز بعد ذلك.

ومنذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في يوليوز 2013 قتل مئات من رجال الجيش والشرطة في هذه الهجمات.