أقدم جزء كبير من الأشخاص المعنيين بالتقليص الملحوظ في المكون المدني بالـ"مينورسو"، وبالأخص في المكون السياسي، على مغادرة مدينة العيون.

وأكد مصدر من مطار مدينة العيون أن المغادرين للتراب الوطني قد استقلوا طائرة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة في اتجاه لاس بالماس، بجزر الكناري الإسبانيّة، وأضاف: "جزء من أعضاء المكون المدني للمينورسو كان قد غادر المملكة أمس السبت، على متن رحلات جويّة تجارية"، وفقا لما نقلته "وكالة المغرب العربي للأنباء".

وبحسب نفس المصدر فإن مغادرة مجموع أخرى من الأشخاص المعنيين بالقرار الذي اتخذته السلطات المغربية، كرد فعل على الانزلاقات اللفظيّة للأمين العام الاممي، من المنتظر أن يتم أن يتمّ استكمالها نهار اليوم الأحد.

وكانت المملكة، في سياق الردّ على التصريحات التي أدلى بها بان كي مون، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، والتي وصف فيها تواجد المغرب بالصحراء على أنّه "احتلال"، قد سلّم لائحة مدنيّين غير مرغوب في بقائهم ضمن بعثة الـ"مينورسو"، إلى جوار إعلان الرباط توقيف المساهمة المالية الإرادية التي دأبت على تقديمها ضمانا لاشتغال الهيئة.