نشبت مواجهات دامية قبل قليل من مساء السبت 19 مارس، بعد نهاية مباراة الرجاء البيضاوي و شباب الريف الحسيمي، مما أدى إلى وقوع قتلى وعشرات الإصابات.

وأكدت سلطات مدينة الدار البيضاء أن هذه المواجهات أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 51 آخرين إثر مشاداة ومشاجرات بين مجموعتين من أنصار فريق الرجاء البيضاوي.

وأوضح بيان للسلطات المحلية أن القوات العمومية تدخلت لفض هذه المواجهات، كما تم نقل المصابين إلى الوحدات الاستشفائية لتلقي الإسعافات الضرورية.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم فتح بحث في الموضوع لتحديد ظروف وملابسات الحادث تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على اليوتوب، مجموعتي إيكلز وغرين بويز وهما يتشاجرات ويتبادلان الرشق بالحجارة والألعاب النارية، والضرب بالعصي والأدوات الحديدية على مستوى المدرجات، في مشاهد مثيرة، أشبه بـ"الحرب الأهلية".

كما أظهرت الأشرطة حالة من الفوضى والتدافع بين الجانبين، وعددا كبيرا من المصابين ساقطين على الأرض.

يشار إلى أن هذه المواجهات انطلقت بعد نهاية المباراة التي فاز فيها الرجاء بهدفين مقابل هدف وحيد، وذلك في الذكرة 67 لتأسيس الفريق الأخضر.