أطلق الأساتذة المتدربون، نداء لكل المغاربة من أجل المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية الرابعة التي يعتزمون تنظيمها، يوم الأحد 20 مارس، انطلاقا من ساحة ماريشال بمدينة الدار البيضاء.

وأوضح أساتذة الغد، عبر شريط فيديو، نشرته تنسيقيتهم على المواقع الإجتماعية، أن "هذه المسيرة هي واحدة من المعارك التي وجب على كل المغاربة الإنخراط فيها لأنها السبيل لإنقاذ التعليم العمومي من الخراب".

وناشد الأساتذة المتدربون، كل الفعاليات الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية، من أجل المشاركة في هذا الشكل الإحتجاجي، الذي يأتي في ظل انسداد قنوات الحوار بين أساتذة الغد والحكومة المغربية، التي واجهت نضالات الأساتذة بالعنف في العديد من المناسبات مما أدى إلى وقوع إصابات متفاوتة الخطورة، سالت معها دماء المحتجين في مختلف شوارع وساحات المدن المغربية.

وفي نفس السياق، بدأ أساتذة الغد يعدون العدة للمسيرة الوطنية وذلك عن طريق إعداد وسائل الإحتجاج من لافتات ومناشير وشعارات، وكذا جمع المساهمات للتنقل والتوجه نحو العاصمة الإقتصادية للمملكة، أملا منهم في أن تكون هذه المسيرة حاسمة في مسارهم النضالي.

وكانت العديد من الهيئات النقابية والحقوقية والجمعوية قد أعلنت عبر بلاغات أصدرتها، عن دعمها لنضالات الأساتذة المتدربين واستعدادها للمشاركة في هذه المسيرة التي يرتقب أن تكون حاشدة.