اعتقلت السلطات الفرنسية والبلجيكية، اليوم الجمعة 18 مارس، صلاح عبد السلام، المشتبه به الأول في هجمات باريس التي أودت بحياة أزيد من 130 شخصا.

ووفقا لما أكدته قناة "فرانس24"، في تغطيتها المباشرة، فإن اعتقال صلاح عبد السلام، جرى خلال مداهمة الشرطة لإحدى الشقق بمنطقة مولنبيك.

وتسود حالة استنفار قصوى، حيث تعرف المنطقة انتشارا كبيرا للأمن مع وضع حواجز أمنية في العديد من الشوارع والأزقة.

وكان تلفزيون (آر.تي.بي.إف) البلجيكي قد أكد اليوم الجمعة أن صلاح عبد السلام، أفلت على الأرجح من حملة للشرطة في بروكسل يوم الثلاثاء، بعد عملية أمنية مشتركة نفذتها وحدات مكافحة الإرهاب البلجيكية والفرنسية بحي فورست في جنوب العاصمة بروكسل، في إطار التحقيقات المتعلقة باعتداءات باريس الأخيرة، حين داهمت قوة أمنية إحدى الشقق في بروكسل، وعثر محققون على بصمات أصابعه في الموقع.

وأضاف التلفزيون على موقعه على الإنترنت "بحسب معلوماتنا يرجح بدرجة كبيرة أنه أحد شخصين لاذا بالفرار خلال تبادل لإطلاق النار" في إشارة إلى حملة جرت يوم الثلاثاء قتل فيها مسلح إسلامي على يد قناص من الشرطة.