افتتحت، صباح اليوم الجمعة، بمدينة الداخلة أشغال الدورة الـ 27 لمنتدى كرانس مونتانا، المنظم تحت الرعاية الملكية ، وذلك بحضور أزيد من ألف مشارك، بينهم نحو 850 شخصية أجنبية يمثلون 131 بلدا و27 منظمة إقليمية ودولية.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذه التظاهرة العالمية، التي تنعقد إلى غاية 22 من الشهر الجاري تحت شعار "إفريقيا والتعاون جنوب - جنوب... حكامة أفضل من أجل تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة"، بالرسالة التي وجهها الملك محمد السادس إلى المشاركين في المنتدى.

وتحضر هذا اللقاء الدولي الهام، الذي ينعقد للمرة الثانية على التوالي بمدينة الداخلة، وينعقد بشراكة مع منظمة الإيسيسكو، شخصيات عالمية بارزة في مجالي الاقتصاد والسياسة، بينهم رؤساء دول وحكومات سابقون وحاليون وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين من المغرب والخارج، وصناع قرار ورؤساء منظمات دولية وإقليمية، وخبراء اقتصاديون، ورجال أعمال من دول مختلفة.

ويحتضن قصر المؤتمرات بالداخلة الجزء الأول من فعاليات هذه التظاهرة الدولية التي ستتواصل أشغال جزئها الثاني على متن الباخرة السياحية (جي إن في فابسودي) خلال إبحارها في اتجاه مدينة الدار البيضاء.

وتستكمل دورة هذه السنة من منتدى كرانس مونتانا النقاش بشأن عدد من القضايا، لا سيما تلك المتعلقة بالقارة الإفريقية والتعاون جنوب جنوب للتفكير في السبل الكفيلة بتسهيل الاندماج العالمي لإفريقيا وتعزيز نموها وتنميتها الاقتصادية والاجتماعية.

وتتضمن أشغال هذه التظاهرة، على الخصوص، 15 محورا تعقد بشكل متواز، وتتركز حول "الأمن الغذائي" و"الأمن الطاقي" و"الأمن الإنساني" و"المرأة والحكامة بأفريقيا"، و"الدور الجديد والمتنامي للجهات" و"القادة الدينيين والتربية على حماية البيئة" و"التربية مفتاح المستقبل" و"الصحة العمومية محط انشغال الجميع".

ويبحث المشاركون، أيضا، محاور تهم "تحسين التأثير الإجمالي للصناعة البحرية على الاقتصاد الافريقي" و"تموقع افريقيا بالدول الغربية" و"إشكالية التشغيل" و"تعزيز التعاون بالفضاء الأطلسي الجنوبي" و"العمل المشترك الدولي حول البيئة.. أولويات وآفاق".

وتبحث هذه التظاهرة رفيعة المستوى، المنظمة قبيل انعقاد مؤتمر (كوب 22) المقرر بمراكش في نونبر القادم، بالخصوص "دور المجتمع الدولي في حماية الدول الجزرية للمحيط الهادي وتعزيز تنميتها المستدامة"، وكذا إشكالية "الأضرار والخسائر" (التي تعاني منها هذه المناطق).

ويعد منتدى كرانس مونتانا منظمة دولية سويسرية غير حكومية، حققت إشعاعا عالميا منذ عام 1986، وتسعى إلى الإسهام في بناء عالم أكثر إنسانية وأكثر إنصافا وتشجيع التعاون الدولي والنمو الشامل، كما تسعى إلى نشر الممارسات الجيدة والحوار الدائم بين ذوي المسؤوليات الكبيرة في العالم.