قرر حزب العدالة والتنمية، رفع دعوى قضائية ضد رئيسة فريق مستشاري حزب "البام" بمقاطعة حسان، الباتول الداودي، بتهمة "التشهير والقذف في حق مؤسسة حزبية محترمة، ما فتئت تدين كل أشكال العنف قولا وممارسة".

واستغرب بلاغ لحزب "المصباح" أورده الموقع الرسمي لـ"pjd"، "اتهام المستشارة المعنية، لحزب العدالة والتنمية، بعلاقته بهذه النازلة"، معتبرا أن ما قالته ينم، "عن حقد دفين ورغبة جامحة لتشويه سمعة الحزب وأعضائه بكل الوسائل والطرق المنحطة".

وأوضح بلاغ الكتابة الإقليمية، "أن الأمر يتعلق بخصومة بين رئيس مقاطعة السويسي المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة وبين ابنة عمه حول الإنارة العمومية بالقرب من منزل هذه الأخيرة، "الأمر الذي تطور إلى خصومة وشجار، مما استدعى حضور عناصر الشرطة من أجل المعاينة واتخاذ التدابير اللازمة".

وأكد البلاغ، على "أن المعنية بالأمر(قريبة الرئيس) لا تنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، ولا تربطها به على مستوى مقاطعة السويسي أية ارتباطات تنظيمية، قائلا "بل بالعكس كانت أحد الأذرع الأساسية في حملة رئيس مقاطعة السويسي بمناسبة الاستحقاقات الجماعية الأخيرة"، مضيفا أن "كل هذه الأمور موثقة بالصور خلال الحملة الانتخابية الخاصة بحزب الأصالة والمعاصرة بذات المقاطعة".

وكانت رئيسة فريق مستشاري حزب "البام" بمقاطعة حسان، الباتول الداودي، قد نشرت تدوينة على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، أمس، "تتهم فيها حزب العدالة والتنمية مباشرة بـ"الضلوع في الاعتداء بالسلاح الأبيض على رئيس مقاطعة السويسي المنتمي إلى حزبها".