في سياق التطورات التي عرفها ملف الصحراء، إثر تصريحات بان كي مون، المعادية للمغرب، لجأت هيئة الأمم المتحدة إلى إجراءات أكثر تصعيدا ضد المملكة.

وعلم "بديل"، من مصادر متطابقة، أن موظفي المينورسو، توصلوا بتعليمات من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أجل رفع علم "البوليساريو"، إلى جانب العلم المغربي، بجميع مقارت المينورسو بالأقاليم الصحراوية للمملكة.

ولم تؤكد الجهات الرسمية المغربية أو تنف هذه الأنباء، في وقت يعتبر العديد من المتتبعين أن هذا القرار يعد تصعيدا خطيرا سيكون له ما بعده.

وكان المغرب قد اتخذ حزمة من الإجراءات تتمثل أولا في تسليم الأمانة العامة للأمم المتحدة لائحة الاشخاص المعنيين بالتقليص الملموس في المكون المدني، خاصة السياسي لبعثة المينورسو، وذلك تفعيلا لما ورد في البلاغ الأول.

أما الإجراء الثاني، بحسب البيان، فيتمثل في تأكيد البعثة الدائمة للمغرب في الأمم المتحدة، على أن مغادرة الأشخاص المعنيين ستتم خلال الأيام المقبلة، ما يعني أن المملكة قد مرت إلى السرعة القصوى في ردها على التصريحات التي وصفتها الحكومة بـ"المستفزة والمسيئة لمشاعر المغاربة".

الخطوة التصعيدية الثالثة، تتمثل في تأكيد الخارجية المغربية على بداية اتخاذ إجراءات ملموسة من أجل إلغاء المساهمة الارادية التي يقدمها المغرب لسير عمل المينورسو.