كشفت مواطنة فيليبينية حلت بالمغرب من أجل العمل، عن تفاصيل صادمة ومثيرة حول ظروف إقامتها بالمغرب، مؤكدة أنها بِعت خمس مرات من طرف مغاربة.

وقالت المتحدثة، في شريط فيديو نشرته إذاعة "هيت راديو"، إن الشركة التي استقدمتها حجزت على كل وثائقها بما فيها جواز السفر، رغم أن حكومة بلادها نصحتها بالحفاظ على جميع هذه الوثائق.

وأشارت الفيليبينية، إلى أنها وقعت عقد عمل براتب شهري قدره 1000 دولار شهريا، لكن عند قدومها للمغرب، تفاجأت بعدم احترام المشغلين لهذا العقد، قبل أن تُقدم الوكالة التي استقدمتها على بيعها بمبلغ لا تعرف قدره.

وأوضحت أنه بعد توجهها لقنصلية بلادها من أجل استرجاع جواز سفرها، طالبتها الأخيرة بأداء 25 ألف درهم وهو المبلغ الذي لا تملكه، وقالت :"أنا أمثل حالة من حالات تهريب البشر لأنني وصلت إلى المغرب بطريقة غير قانونية".

وطالبت المواطنة الفيليبية، بإعادتها إلى وطنها، بعد أن تعرضت للإضطهاد من طرف عدد من العائلات المغربية، وكذا بعد أن تم بيعها 5 مرات في مدينة الدار البيضاء، قبل أن تهرب لتجد نفسها مبحوثا عنها في المواقع الإجتماعية إثر نشر صورتها من طرف الوكالة وكأنها "مجرمة" تقول المتحدثة.